إدارة الثروة -التي تقاس بالمال والممتلكات- عملية ضرورية من أجل تنمية ثروتك أو لتجنب فقدان قيمتها، فإدارة الثروات هي مراجعة واتخاذ القرارات بشأن ثروتك حتى تتمكن من تحقيق أهدافك المالية.

وفي مقاله الذي نشرته مجلة “فوربس” (forbes)، أوضح الكاتب دوك ديفيد تريس، أن مدير الثروة هو بشكل عام شخص محترف يقدم المشورة والخدمات المالية لمساعدتك في رحلة إدارة ثروتك، وقد تشمل الخدمات في مجال إدارة الثروات الاستثمار أو التقاعد أو الضرائب أو التخطيط العقاري.ويتحدث الكاتب عن كل ما تحتاج معرفته بشأن إدارة الثروات قبل تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى مدير ثروة، كما يساعدك في اختيار الشركة المناسبة.

فهم إدارة الثروات
يوضح الكاتب أن إدارة الثروات هي العملية التي تتخذ فيها القرارات بشأن أصولك، ويتم ذلك في بعض الأحيان مع مدير الثروة. وهذا يشمل -على سبيل المثال لا الحصر- الاستثمارات المالية والتخطيط الضريبي والتخطيط العقاري والمسائل المالية الأخرى، وتهدف إدارة الثروات إلى مساعدتك على تحقيق الأمن المالي والنمو وحماية ثروتك. أما بالنسبة لمدير الثروات فهو محترف معتمد يقدم النصائح والخدمات المالية للعملاء الذين يحتاجون إلى مساعدة في إدارة الثروات.

ويذكر الكاتب بعض الخدمات الأكثر شيوعًا والتي تقدمها شركات إدارة الثروات، مثل:

إدارة الاستثمارات: يساعدك مدير الثروة لتطوير إستراتيجية استثمارية مصممة خصيصًا لتحقيق أهدافك وتناسب قدرتك على تحمل المخاطر، وإذا كان المدير مستشارًا استثماريًّا مرخصًا، فيمكنه أيضًا اختيار وإدارة الاستثمارات نيابة عنك، غالبًا مقابل رسوم سنوية.

التخطيط المالي: يمكن لمدير الثروة مساعدتك في تطوير خطة مالية تشمل أهداف الادخار والاستثمار والإنفاق، كما يمكنه مساعدتك في التخطيط للتقاعد أو الادخار للالتحاق بالجامعة وغيرها من الأحداث الحياتية الكبرى، ويمكن إعادة النظر في هذه الخطط بشكل دوري مع تغير ظروفك.

المشورة الضريبية: يمكن لمدير الثروة تقديم المشورة حول كيفية ترتيب أموالك بطريقة تخفض التزاماتك الضريبية، وتعد هذه النقطة مهمة خاصة إذا كنت تمتلك عملك الخاص أو لديك مصادر دخل متعددة.التخطيط العقاري: يمكن لمدير الثروة مساعدتك في تطوير خطة لما سيحدث لأصولك بعد وفاتك، وقد يشمل ذلك كتابة وصية أو قائمة بالمستفيدين أو من توليهم الثقة.

ويقدم مديرو الثروات الشخصيون نفس أنواع الخدمات ولكن للأفراد أصحاب الثروات العالية أو المستثمرين المعتمدين الذين لديهم أصول بالملايين.

هل تحتاج إلى إدارة ثروتك؟
يبين الكاتب أن قرار تعيين مدير الثروة يعتمد على وضعك المالي وأهدافك، بالإضافة إلى خبرتك المالية، فإذا كانت أهدافك واضحة وكنت واثقا من قدرتك على اختيار المنتجات والإستراتيجيات التي ستساعدك على النمو وحماية ثروتك، فقد لا تحتاج إلى مساعدة مدير الثروة.

وإذا واجهت أسئلة لم تتمكن من الإجابة عنها، أو كانت لديك احتياجات يمكن أن تستفيد من خبرة أحد المتخصصين، فيمكن لمدير الثروة مساعدتك في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن أموالك وتقديم التوجيه خلال العملية.

وقد يكون المستشارون الآخرون الذين تعمل معهم بشكل منتظم -مثل المحاسب أو المحامي- قادرين على تقديم نظرة ثاقبة حول ما إذا كان مدير الثروة يمكنه المساعدة في تلبية احتياجاتك المالية.

كيف تختار مدير الثروة؟
يؤكد الكاتب أنه عند اختيار مدير ثروة، فمن المهم أن تجد شخصًا يتسم بالمهنية ذا سمعة طيبة ولديه التراخيص والخبرة المناسبة لمنحك إرشادات سليمة لاحتياجاتك. فعلى سبيل المثال، تتضمن بعض الشهادات التي قد تبحث عنها لديه محلل إدارة استثمار معتمدًا، ومستشار ثروة خاصًّا معتمدًا، ومخططًا ماليًّا معتمدًا، من بين آخرين.

وفيما يلي بعض العوامل -التي ذكرها الكاتب- التي يجب مراعاتها عند إجراء مقابلات مع مديري الثروات:

السمعة: عليك أن تسأل عن المراجعات حول الشركات المحلية، أو تبحث عن مستشار أو من قاعدة بيانات الإفصاح العام لمستشار الاستثمار التابع للجنة الأوراق المالية والبورصات للتعرف على سمعة الشركات المختلفة.

العملاء: تأكد من أن المستشار لديه تاريخ من العمل مع العملاء في ظروف مشابهة لظروفك.

فلسفة الاستثمار: سيقترح عليك المستشار الذي تعمل معه إستراتيجيات لمحفظتك، لذلك عليك الموافقة على الطريقة التي يتخذون بها القرارات.

العروض: تأكد من أنه يقدم المنتجات أو الخدمات المحددة التي تحتاجها.

الرسوم: قد يكون عليك دفع رسوم استشارية متعلقة بالاستثمار، لذا تأكد من فهم ماهية هذه المنتجات أو الخدمات المرتبطة بها.

ويشير الكاتب إلى أنه قبل التوقيع مع أحد المستشارين، يجب التأكد من أنك سترتاح في العمل معه وأنه شخص يمكنك وضع ثقتك فيه، إذ سيكون هذا الشخص مسؤولًا عن اتخاذ القرارات المتعلقة بأموالك، ولذلك أيضًا لا تتوانى عن إجراء مقابلات مع عدد من مديري الثروات المختلفين للتعرف بشكل أفضل على من هو الشخص المناسب لك.

إستراتيجيات إدارة الثروات
ويلفت الكاتب إلى أن الإستراتيجيات المستخدمة من قبل مديري الثروات تختلف عبر الصناعة، منوهًا -على المستوى الاستثماري- إلى بعض الإستراتيجيات الأكثر شيوعًا في ذلك:

توزيع الأصول: ويتعلق بعملية تقسيم المحفظة الاستثمارية بين فئات الأصول المختلفة، مثل الأسهم والسندات.

تنويع الأصول: يتعلق بأسلوب إدارة مخاطر الذي يتطلبه الاستثمار في مجموعة متنوعة من الأصول لتقليل تأثير الخسائر في أي أصل معين.

إعادة التوازن: تشمل عملية إعادة تنظيم أصول المحفظة للحفاظ على نسبة المخاطرة/ المكافأة الأصلية عندما تشهد السوق تقلبات.

جمع الخسارة الضريبية: إستراتيجية مستخدمة لتقليل ضرائب أرباح رأس المال عن طريق بيع الأوراق المالية التي تعرضت لخسائر واستبدال استثمارات مماثلة بها.

ويقول الكاتب إن هذه ليست سوى عدد قليل من الإستراتيجيات التي قد يستخدمها مديرو الثروات لمساعدتك في الوصول إلى أهدافك الاستثمارية.

بدائل لإدارة الثروات
وأفاد الكاتب بأنه إذا كنت تُحسن إدارة أموالك، فإن تعيين مدير الثروة ليس أمرًا ضروريًّا، وإذا كنت تعتقد أنك تحتاج القليل من المساعدة ولم تتمكن من إيجاد جهة ترتاح معها، فهناك خيارات أخرى، حيث تتمثل إحدى طرق إدارة أموالك وفقًا لإستراتيجية استثمار محددة -دون الاعتماد على مدير ثروة- في استخدام مستشار آلي، وهو عبارة عن نظام تداول آلي يحتوي على إستراتيجية استثمار تحددها شركة إدارة الثروات، ويقوم بشكل دوري بشراء أو بيع الأوراق المالية تلقائيًا بناءً على الإستراتيجية المحددة.

ويختم الكاتب بأن هناك خيارا آخر هو الاستثمار في صناديق المؤشرات وهي طريقة بسيطة ومنخفضة التكلفة للاستثمار، مع التنويع عبر قطاع من سوق الأسهم، مشددًا على أنه أيا كانت طريقة إدارة الثروات التي تقرر اتباعها فيجب أن تستند إلى احتياجاتك وأهدافك.

الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تابعنا على