أعلن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، اليوم الاثنين، أن الاستثمار في قطاع الطاقة العالمي سينخفض بحلول نهاية العام الجاري بنسبة تفوق بكثير انخفاض الطلب على مدار العام.

موسكو- سبوتنيك. وقال نوفاك، في كلمته خلال جلسة لجنة الرقابة الوزارية لدول “أوبك+”: “من الواضح بالفعل أن الاستثمارات في قطاع الطاقة هذا العام ستنخفض بشكل كبير، ووفقا للتقديرات، ستنخفض بنحو 18-20 بالمئة، وهي نسبة أعلى بكثير من انخفاض الطلب على مدار العام بأكمله”.

وأضاف: “على الرغم من الاستقرار القائم اليوم، فإننا نرى الكثير من الشكوك. تسبب الفيروس (كورونا) في أضرار جسيمة للعديد من قطاعات الاقتصاد، بما في ذلك قطاع النفط. نرى مدى صعوبة الانتعاش، ونرى العديد من الشكوك التي تعيق العودة إلى مؤشرات ما قبل الأزمة للاقتصاد والاستهلاك العالمي للمواد الخام النفطية”.

وأشار نوفاك إلى أن “القيود الأولية قللت بشكل واضح من الطلب الكلي على موارد الطاقة، ولكن بعد إضعافها، بدأ الانتعاش بشكل غير متساو مقارنة بفترة ما قبل الأزمة، والآن تباطأت هذه العملية بسبب الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، لكنها لم تتطور بشكل كامل”.

هذا وقال الرئيس التنفيذي لشركة “غازبروم نفط” الروسية، ألكسندر ديوكوف، في وقت سابق، إن حجم استهلاك النفط في العالم يمكن أن يتعافى تماما إلى مستوى 2019 في النصف الثاني من عام 2021 .

اتفقت دول تحالف المنتجين للنفط المعروفة باسم “أوبك+”، في وقت سابق على خفض الإمدادات إلى 9.7 مليون برميل يوميا خلال أيار/ مايو وحزيران/ يونيو لدعم الأسعار التي انهارت بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وكان من المقرر تقليص التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يوميا في الفترة من تموز/ يوليو إلى كانون الأول/ ديسمبر.

سبوتنيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تابعنا على