توقعت شركة “تويوتا موتورز”، عملاق السيارات اليابانية، تراجع أرباحها التشغيلية في السنة المالية الحالية بنسبة 79 بالمئة.

يأتي ذلك نتيجة التبعات الاقتصادية لتفشي جائحة كورونا عالميا، وإغلاق مصانع للشركة في أسواقها حول العالم.

وذكرت الشركة في بيان الثلاثاء، أن توقعاتها تشير إلى تراجع أرباح التشغيل لتبلغ 500 مليار ين فقط (4.7 مليارات دولار) في السنة المالية المنتهية في 31 مارس/ آذار 2021.

والأرباح المتوقعة، ستكون الأدنى للشركة منذ 9 سنوات؛ بينما كانت سجلت أرباحا تشغيلية بقيمة (22.3 مليار دولار) في السنة المالية الماضية.

وقالت تويوتا، إنها تتوقع بيع 7 ملايين سيارة هذا العام، بانخفاض قرابة 9 ملايين سيارة باعتها العام الماضي؛ ولا تشمل المبيعات من شركات صناعة السيارات الأصغر التي تمتلكها، مثل “دايهاتسو” و”هينو”.

وزادت: “من الصعب للغاية التنبؤ بالمبيعات، لأنه من المرجح أن يختلف اختلافا كبيرا من منطقة إلى أخرى (..) كما سنتضرر من قيمة الين، الذي تعزز مقابل الدولار الأمريكي”.

يأتي ذلك، بينما واجه مصنعو السيارات حول العالم، ركودا حادا قبل أن يجبرهم وباء الفيروس التاجي على إغلاق المصانع، ما أدى إلى توقف التصنيع والمبيعات في العديد من أنحاء العالم.

وقامت “تويوتا” بإعادة فتح المصانع تدريجيا؛ وبدأت في إعادة فتح المصانع الأوروبية الشهر الماضي، وتستأنف بعض الإنتاج في أمريكا الشمالية بعد توقف الإنتاج قبل شهرين.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تابعنا على